الأم وصناعة العظماء

 

الأمومة هي الرسالة الحقيقية للمرأة. وهي الغريزة الإنسانية التي وهبها الله لها وخصه بها. وعلى مر العصور كانت الأم هي أيقونة التضحية والعطاء، وهي صانعة الأجيال والمبدعين.
وهي التي نسجت من خيوط التعب وظروف الحياة القاسية القوة والصبر فأخرجت من كفها المتعب أعظم مبدعين العالم الذي غيروا بأنجازاتهم وعلمهم حياة البشرية.


 شخصيات تأثرت بمواقف أمهاتهم:

– توماس أديسون (1938 – 1847)
توماس ألفا أديسون مخترع ورجل أعمال أميركي. اخترع العديد من الأجهزة التي كان لها أثر كبير على البشرية حول العالم، مثل تطوير جهاز الفونوغراف وآلة التصوير السينمائي، بالإضافة إلى المصباح الكهربائي المتوهج.

– قال عن أمه: لقد اكتشفت مبكرًا في حياتي أن الأم هي أطيب كائن على الإطلاق، لقد دافعت أمي عني بقوة، عندما وصفني أستاذي بالفاسد، وفي تلك اللحظة عزمت أن أكون جديرًا بثقتها، كانت شديدة الإخلاص، واثقة بي كل الثقة. ولولا إيمانها بي لما أصبحت مخترعًا أبدًا.

– هيلين كيلر (1968 – 1880)
أديبة ومحاضرة وناشطة أميركية عانت من المرض في سن 12 شهرًا وافترض أطباء الأطفال بأنها مصابة بحمى القرموزية، والتي تصنف بمرض التهاب الرأس مما أدى إلى فقدانها السمع والبصر تماما.

– استطاعت بفضل والدتها أن تتعلم حوالي خمسين إشارة، استخدمتها في التواصل المحدود، كما استطاعت والدتها أن تجعلها تفهم عددًا من الأشياء.

– غاندي (1948- 1869)
رائد مقاومة الاحتلال البريطاني في الهند (الساتياغراها) من خلال العصيان المدني الشامل، التي تأسست بقوة عقب اللاعنف الكامل، والتي أدت إلى استقلال الهند، وألهمت الكثير من حركات الحقوق المدنية والحرية في جميع أنحاء العالم.

يقول عن والدته: «كان الورع هو أجلّ انطباع خلفته والدتي في ذاكرتي، فقد كانت على درجة كبيرة من التدين، فكانت لا تتناول الطعام قبل أن تتلو صلواتها اليومية، وأذكر أن والدتي لم تترك صيام أيّ من الشهور الأربعة المقدسة قط».

– مارتن لوثر كينج (1968 – 1929)
زعيم أميركي من أصول إفريقية، وناشط سياسي إنساني، من المطالبين بإنهاء التمييز العنصري ضد السّود حصل على جائزة نوبل للسلام، وكان أصغر من يحوز عليها. اعتبر من أهم الشخصيات التي ناضلت في سبيل الحرية وحقوق الإنسان.

– كان دائما يتذكر قول أمه «لا تدع هذا يؤثر عليك، بل لا تدع هذا يجعلك تشعر أنك أقل من البيض فأنت لا تقل عن أي شخص آخر».


– أجاثا كريستي (1976 – 1890)
أجاثا ميري كلاريسا، وهي كاتبه إنجليزية تخصصت في كتابة الروايات والقصص البوليسية، كما أنها أيضًا كتبت بعض الروايات الرومانسية باسم مستعار هو (ماري ويستماكوت).

– تقول: «إلى والدتي يرجع الفضل في اتجاهي إلى التأليف، فقد كانت سيدة ذات شخصية ساحرة، ذات تأثير قوي وكانت تعتقد اعتقادًا راسخًا أن أطفالها قادرون على فعل كل شيء، وذات يوم وقد أصبت ببرد شديد ألزمني الفراش قالت لي:‏ ـ خير لكِ أن تقطعي الوقت بكتابة قصة قصيرة وأنت في فراشك»

– جبران خليل جبران (1931 – 1883)
جبران خليل جبران شاعر وكاتب ورسام لبناني عربي، من أدباء وشعراء المهجر، هاجر صبيًا مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأميركية، وحصل على جنسيتها، ولد في بلدة بشري شمال لبنان حين كانت تابعة لمتصرفية جبل لبنان العثمانية.

– يقول عن أمه في رسالة إلى مي زياد: «أما أنا فقد ورثت عن أمي تسعين بالمائة من أخلاقي، وميولي، لا أقصد بذلك أني أماثلها من حيث: الحلاوة، والوداعة، وكبر القلب».
– نابليون بونابرت (1821 – 1769)
قائد عسكري وحاكم فرنسا وملك إيطاليا وإمبراطور الفرنسيين، عاش خلال أواخر القرن الثامن عشر وحتى أوائل عقد العشرينيات من القرن التاسع عشر.

قال: «إنني مدين لأمي بكل ما حزته من الفخار، وما فزت به من العظمة؛ لأن نجاحي كان ثمرة من ثمار مبادئها القويمة وآدابها السامية. فقد كانت أمي أستاذة، وكان عقلها كبيرًا وإدراكها واسعًا».

Leave A Reply

Facebook
Twitter
LinkedIn
Instagram
YouTube