تنمية الذكاء العاطفي عند الأطفال

مشاعر الأطفال قوية وعفوية. هكذا هي طبيعة عقولهم الغضّة، فهم لا يملكون بعد القدرة على التحكم بإدارة وتنظيم مشاعرهم. والتنظيم العاطفي الذاتي هو عنصر أساسي من عناصر الذكاء العاطفي، فهو يحدد قدرة الفرد على إدارة تجربته الشعورية وتنظيم طريقة تعبيره عن مشاعره.
والذكاء العاطفي يعتبر مؤشرا قويا للنجاح في المستقبل، فقد درس الباحثون الطرق التي يمكن بها للمربين تحفيزه وتنميته أهمها:

1. كونوا على دراية بمشاعر أطفالكم: يمكن للآباء والمربين اكتشاف مشاعر أطفالهم حتى قبل بوحهم بتلك المشاعر، لذا يجب على الأهل الوعي بشكل كامل لمشاعر أطفالهم كخطوة أولى.

٢.انصتوا، وأسمحوا للمشاعر بالظهور: أعطوا أطفالكم الاهتمام الكامل وهم يتحدثون عن مشاعرهم، وأنصتوا لما بين السطور والكلمات. أعيدوا قول ماسمعتموه للتأكيد على أنكم فهمتم مايشعرون به.

٣. تسمية المشاعر بأسمائها: تسمية المشاعر بأسمائها يساعد على تطوير وزيادة وعي الأطفال بتلك المشاعر، مما يؤدي لإمكانية وصف مشاعرهم بدقة أكبر في المرات القادمة، فيتمكن الطفل من التعبير عن قلقه عندما يشعر بالقلق بدل من البكاء.

٤. عرِّف الطفل إلى التعابير الحركية ونبرات الصوت المرافقة لحالات الغضب والحزن والفرح:
سيتعلَّم الطفل أن يميِّز بين كل حالة، وسيكتشف الحركات الجسدية ونبرة الصوت لكل حالة.

٥. شجِّع الطفل على القراءة لتنمية ذكائه العاطفي:
ويتم ذلك من خلال تشجيع الطفل على قراءة القصص ذات المغزى؛ حيث تساعد هذه القصص على استخلاص الحكمة والعبرة وهذا ما يُنمِّي ذكاءه العاطفي.

٦. امنح هامشاً من الحرية للأطفال لكي يعبِّروا عن مشاعرهم:
أنصت لكل ما يقوله طفلك ولا تعترضه، وحاوِل أن تفهم ما يريد أن يقوله؛ فحرية التعبير ستضمن تنمية الذكاء العاطفي، وستساعده على اكتشاف الرأي الصحيح.

٧. اسمح لطفلك أن يجرِّب كل شيء:
بالتجربة فقط سيتعلَّم الطفل أن يميِّز بين الخطأ والصواب وبين الشر والخير، فكل هذه الأمور ستؤثِّر فيه، وستعلِّمه كيف يختار وكيف يقرِّر.

٨. حاوِل أن تُنمِّي شخصية طفلك: من خلال اكتشاف الأشياء التي يفضلها الطفل، ثم اعمل على تنميتها:
مثلاً إذا لاحظتَ أنَّ طفلك يحب الموسيقا، قم بتدريبه على العزف، وإذا لاحظتَ أنَّه يحب الرسم، علِّمه أصول الرسم.

٩. علِّم طفلك أن يتفاعل مع محيطه وشجِّعه على الانخراط مع أقرانه:
إذا لاحظتَ أنَّ طفلك يحب العزلة، قم بتسجيله في الأندية الرياضية، أو ادفعه للمشاركة بالأنشطة المختلفة؛ لتسمح له بالانخراط مع مجتمعه.

١٠. وضِّح لطفلك ما هي التصرفات المقبولة وما هي التصرفات غير المقبولة:
ضعه تحت اختبارات حتى يتدرب كيف يتصرف إزاء كل موقف يتعرَّض له.

١١.ساعدوهم على التفكير بحلول، مع وضع الضوابط الملائمة.
كل المشاعر مقبولة ولكن ليست كل السلوكيات. ساعدوا أطفالكم على التعامل مع مشاعرهم من خلال تطوير مهارات حل المشكلات. حددوا معهم بعض السلوكيات المناسبة للتنفيس والتعبير عن مشاعرهم. وهذا ينطوي على تدريب الطفل على تحديد الأهداف وتوليد الحلول للوصول إلى تلك

وتتركز دورات تنمية الذكاء العاطفي على الأطفال وكذلك على الآباء والأمهات لتنمية هذه القدرة لدى الأطفال ، اعتماداً على فكرة أن الأشخاص الذين ينعمون بالتوازن العاطفي هم الأكثر قدرة على التعامل مع ضغوط الحياة العملية الحديثة مستقبلاً وفي هذا السياق ، انطلاقا من اهتمام مركز باكت بأبنائكم والسعي الدائم لتقديم أفضل وأجود طرق وأساليب التعلم لبناء جيل واع ومثقف ستتوفر قريبا دورات تخص الطفل وتطور ذكائه العاطفي والاجتماعي وغير ذلك ….

Leave A Reply

Facebook
Twitter
LinkedIn
Instagram
YouTube