ماذا نقرأ للأطفال ؟

سألوها :
– كيف أقنعت طفلك بالقراءة بدلاً من اللعب بالأجهزة الذكية ؟
أجابتهم :
– الأطفال لا يسمعوننا ، بل يقلدوننا”
تشير الأبحاث إلى أن الأطفال الذين يقرأ لهم أهلهم باستمرار أو معلميهم في دور الروضة أو المدرسة، هؤلاء الأطفال يصبحون قُرّاء في وقت مبكِّر، ويظهرون ميلاً طبيعياً للكتب. وهذا لا يثير الدهشة. فمن خلال القصص المحكيّة بشكل مستمر، يصبح الأطفال على علاقة حميمة مع لغة الكتب. وقراءة القصص غالباً ما تكون ممتعة، مما يبني رغبة واهتماماً في القراءة. والتعرض المستمر للكتب يطوّر قاموس مفردات الأطفال والإحساس بهيكل القصة، وكلاهما يساعدان الطفل على القراءة.
وفيما يأتي أبرز خصائص كتب القصص التي ينبغي أن نختارها للأطفال:
* أن تكون مثيرة لاهتمامات الأطفال.
* أن تكون متعلقة بمستويات الطفل النمائية، ويكون الكتابُ ملائماً نمائياً للأطفال عندما:
– يستطيع الطفل أن يربط ما فيه من معلومات بحياته الواقعية، وبخبراته السابقة.
– يستطيع الطفل تقمص شخصية أو شخصيات عديدة يتحدث عنها الكتاب.
– يسهم في تنمية اتجاهات إيجابية يرتضيها المجتمع الذي يعيش فيه الطفل، ويتوافق مع ثقافته.
* أن تكون القصّة والرسومات التوضيحية مرتبطة بثقافات الأطفال ومجتمعهم، وتجذب انتباههم.
* أن يقبل الطفل الاستماع إليه مراراً وتكراراً.
* أن يكون الكتاب بكلمات وجملٍ واضحة ومفهومة، وتكون الأفكار متسلسلة بشكلٍ طبيعي، وبسيطة ليسهل على الأطفال فهمها.
والجدير بالذكر أن مركز باكت للتدريب والتعليم قد أثرى فكر العديد من المعلمين وأهالي الأطفال من خلال الدورات الغنية بالمعلومات ، والتي تتعلق بتربية الأطفال وتعليمهم وتوجيه نموهم العقلي والنفسي والصحي والجسدي السليم.

Leave A Reply

Facebook
Twitter
LinkedIn
Instagram
YouTube